الثلاثاء، 31 مارس 2020

أحاديث الرسول عن الموت


عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ قَالَ كان رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم يُكثِرُ أنْ يقولَ: (أكثِروا مِن ذِكْرِ هاذمِ اللَّذَّاتِ)

في هذا الحديث النبوي الشريف يوصي النبي عليه الصلاة والسلام المسلمينَ بالإكثار من ذكر الموت؛ حتى لا يغفل قلب المسلم عن هذه الحقيقة الآتية بلا شك.

عن أنس بن مالك عن النبي عليه الصلاة والسلام: (اذكر الموتَ في صلاتِك، فإنَّ الرجلَ إذا ذكر الموتَ في صلاتِه لحريٌّ أن يُحسنَ صلاتَه، وصلِّ صلاةَ رجلٍ لا يظنُّ أنَّه يُصلِّي صلاةً غيرَها، وإيَّاك وكلُّ أمرٍ يُعتذَرُ منه).

عن جابِر بن عبدِ الله رضي الله عنه عن النبي صلَّى اللهُ عليه وسلّم: (لو أنَّ ابنَ آدمَ هرَبَ من رزقِهِ كما يهرَبُ من الموتِ، لأدْرَكَهُ رزْقُهُ كما يُدْرِكُهُ الموتُ).

عن محمود بن لبيد الأنصاري عنِ النبي صلّى اللهُ عليهِ وسلّم قال: (اثنتانِ يكرهُهما ابنُ آدمَ: يكرَهُ الموتَ والموتُ خيرٌ له من الفتنةِ، ويكرَهُ قِلَّةَ المالِ وقِلَّةَ المالِ أقلُّ للحسابِ).

ولأنَّ علمَ النَّبي صلّى اللهُ عليهِ وسلّم لا يُساويهِ علمٌ، نرى خشيتهُ للهِ عزَّ وجلَّ ليست كخشيةِ أحدٍ مِنَ البشرِ، فمن نوَّرَ اللهُ قلبهُ، وكشفَ الغطاءَ عن بصيرتِهِ، شكرَ اللهَ حقَّ شُكرهِ، وتقدَّمَ بأفضلِ ما لديهِ مِن طاعةٍ، وعبادةٍ، وخوفٍ مِن أهوالِ يومِ القيامةِ . 






فكانَ حريّاً بالعبدِ كثرةَ الحزنِ وطولِ البُكاءِ، ولذلك كان أبو ذر يقول: (لو تعلمون العلم ما ساغ لكم طعام ولا شراب، ولا نمتم على الفرش، ولاجتنبتم النساء، ولخرجتم إلى الصعدات تجأرون وتبكون) وكان الحسنُ يقول: (أنَّ من يعرف أنَّ الموتَ قادمٌ، وأنَّهُ سيقفُ بينَ يدي الله؛ أن يطولَ في الدنيا حُزنُهُ).

النَّهي عن تمنّي الموت نهى النَّبي صلّى اللهُ عليهِ وسلّم المسلمين عن تمنّي الموتِ عِندَ حُدوثِ البلاءِ لهم، وأمَرَهُم أن يطلُبوا الموتَ إذا كانَ في طلبِهِم هذا خير لهُم دلَّ على ذلك حديثُ الرسولِ عليه الصلاة والسلام الذي رواهُ أبو هُريرة: (لا يتمنَّى أحدُكمُ الموتَ، إما محسِنًا فلعلَّه يَزدادُ، وإما مُسيئًا فلعلَّه يَستَعتِبُ) ولا تعارضَ بينَ هذا القول وتمنِّي عمر بن الخطاب وعلي بن أبي طالب رضي اللهُ عنهُما الموت، ذلكَ أنَّ نهيَ النَّبيِّ عليه الصلاة والسلام عن تمنِّي الموتِ إذا نَزَلَ بالمؤمنِ ضرٌ أو ضيقٌ في الدنيا، فلا يجبُ أن يتمنى الموت، أمّا إن خشيَ وخافَ على دينِهِ مِنَ الفتنةِ، فمُباحٌ لهُ أن يَدعوَ بالموتِ، قبلَ مُصابِهِ بدينهِ، وهذا ما قصدهُ عمر رضيَ اللهُ عنهُ فقد خشيَ أن يُصاب في دِينهِ عندَ كبرِ سنِّهِ، وضعفِ قوتهِ، وأن يعجزَ عن القيامِ بما فرضَ اللهُ عزَّ وجلَّ عليهِ مِن أمرِ الأمةِ، أو أن يفعلَ ما يُسألُ ويُلامُ عليهِ في الدنيا والآخرة، لذلك دعا الله قائلاً: فاقبضني إليكَ غيرَ عاجزٍ، ولا ملومٍ فاستجابَ اللهُ دُعاءهُ وأماته قبلَ انتهاءِ الشّهرِ.

وكذلك علي رضي اللهُ عنهُ عِندما خافَ مِن قومهِ الغدرَ وانتشار الفتنةِ سألَ الله سُبحانهُ وتعالى أن يُريحهُ منهُم، وفعلاً حدثَ ما توقَّع فقد قتلوهُ وهو إمامٌ عدلٌ، برٌ، تقيٌ، ولذلك فلا تعارض هُنا وحديثِ رسولِ اللهِ صلّى اللهُ عليهِ وسلّم في النَّهي عن تمنّي الموت.

فنهيهِ عليه الصلاة والسلام فيهِ بيانٌ أنَّ المتمني غيرُ راضٍ بقضاءِ اللهِ وقدرهِ، وغير مسلِّمٍ لأمرهِ.