الأربعاء، 25 مارس 2020

إسبانيا تتجاوز الصين في عدد وفيات.. 738 وفاة جديدة بسبب كورونا خلال يوم!


كشفت السلطات الصحية الإسبانية، اليوم الأربعاء، عن تسجيل 738 وفاة جديدة بسبب فيروس كورونا المستجد، خلال الـ24 ساعة الأخيرة.
وحسبما نقله موقع “روسيا اليوم”، عن وزارة الصحة الإسبانية، ارتفع عدد ضحايا الفيروس في إسبانيا، إلى 3434 وفاة خلال اليوم الأخير.

فيما ارتفع عدد حالات الإصابة المؤكدة بهذا الفيروس المستجد، إلى 47610 حالة.

وتجاوزت إسبانيا بذلك الصين، وصعدت إلى المرتبة الثانية بعد إيطاليا في قائمة أكثر دول العالم تضررا بفيروس كورونا، من حيث عدد الوفيات.

وفي سياق متصل، وصل عدد حالات الإصابة بالمرض في إسبانيا اليوم إلى 47610  بزيادة نحو 8000 حالة إصابة، مقارنة بعددها أمس.

وتعتزم إسبانيا شراء تجهيزات طبية لمكافحة العدوى من الصين، بقيمة تقارب نصف مليار يورو.





وأوضح وزير الصحة الإسباني، سالفادور إيلا، أن حكومة بلاده ستشتري 550 مليون كمامة، و5.‏5 مليون مجموعة اختبار سريع، و11 مليون قفاز، و950 جهاز تنفس صناعي، بقيمة إجمالية 432 مليون يورو.

وبحسب إيلا، من المنتظر أن تقوم الشركات الصينية بتوريد هذه المستلزمات خلال الأيام المقبلة.

واعترف الوزير الإسباني بأن هذه المواد لن تكون كافية لسد العجز الموجود، وقال: «هذه صفقة مهمة، لكن 950 جهاز تنفس اصطناعي، على سبيل المثال، لن يكون كافياً»، مضيفاً أن الحكومة عازمة على شراء مزيد من المستلزمات. كما شدد في الوقت نفسه على الأهمية القصوى لتحفيز إنتاج هذه المواد في إسبانيا.

وأثبتت الفحوص الطبية إصابة نائب رئيس الوزراء كارمين كالفو، بفيروس كورونا المستجد (كوفيد 19)، بعد أيام من دخوله المستشفى إثر إصابته بعدوى بالجهاز التنفسي.

وذكرت الحكومة الإسبانية، اليوم (الأربعاء)، أن كالفو (62 عاماً) بحالة صحية جيدة، وتم وضعه قيد الحجر الصحي كإجراء احترازي منذ إصابته بالوعكة الصحية يوم الأحد الماضي.

وكالفو هو ثالث عضو بالحكومة اليسارية، بزعامة رئيس الوزراء الإسباني بدرو سانشيز، تتأكد إصابته بفيروس كورونا.


وأصيبت شخصيات سياسية أخرى رفيعة المستوى في إسبانيا بالفيروس، وبينها حاكما إقليمي كتالونيا ومدريد، وهما أكثر الأقاليم الإسبانية تضرراً من الفيروس.