الاثنين، 10 فبراير 2020

أحاديث تتبث أن هناك مهديين و ليس مهدي واحد


عن أرطاة قال :

بعد المهدي(المندر) رجل من قحطان (المنصور) مثقوب الأذنين، على سيرة المهدي حياته عشرون سنة، ثم يموت قتلا بالسلاح، ثم يخرج رجل من أهل بيت أحمد (المهدي الأخير)، حسن السيرة، يفتح مدينة قيصر، و هو آخر ملك أو أمير من أمة أحمد، يخرج في زمانه الدجال، و ينزل في زمانه عيسى ابن مريم عليه السلام. و في لفظ أمير العصب يماني....؟ يتطلب منك أخي الكريم التركيز في الأسماء لأنك ستحتاجها اثناء متابعتك للمقالة..





قال ابن عباس : منا أهل البيت أربعة : منا السفاح (الذي هو الجابر أول خليفة و ربما يكون هو سفياني الأول) ، ومنا المنذر (المهدي الأول يحكم 40 سنة و يكون له هدنة بينه و بين الروم في أواخر سبع سنين من حكمه فتغذر به الروم و يموت غما على الفراش) ، ومنا المنصور (القحطاني يحكم 20 سنة يحكم بعد المندر و هو من يقود المسلمين ضد الروم و يموت قتلا بالسلاح) ، ومنا المهدي (محمد ابن عبد الله يحكم 7 سنين يخرج في زمنه الدجال و ينزل في زمنه عيسى عليه السلام)، قال : فقال له مجاهد : فبين لي هؤلاء الأربعة ، فقال : أما السفاح فربما قتل أنصاره وعفا عن عدوه ( لهذا قلنا ربما يكون هو السفياني الأول لأن السفياني الأول هو خير و شر و يكون من آل البيت و يكون أخواله كلب هل يكون الملك عبد الله ملك الأردن بما أنه تنطبق عليه العلامات لأن الروايات تقول أن السفياني الأول اسمه عبد الله و بما أن رسول الله وصفه بالجابر و كما هو معروف الجابر من الجبارين و عبد الله ملك الأردن من ملوك الجبابرة؟ ) ، وأما المنذر قال : فإنه يعطي المال الكثير لا يتعاظم في نفسه ويمسك القليل من حقه (ولهذا هناك خلط عند المسلمين بين المهدي الأول و المهدي التاني الأول يعطي المال صحاحا و التاني كذلك الا أن الأول يحكم المسلين أربعين سنة و الثاني سبع سنين) ، وأما المنصور : فإنه يعطى النصر على عدوه الشطر مما كان يعطى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يرعب منه عدوه على مسيرة شهرين ، والمنصور يرعب عدوه منه على مسيرة شهر ، وأما المهدي الذي يملأ الأرض عدلا كما ملئت جورا ، وتأمن البهائم والسباع وتلقي الأرض أفلاذ كبدها ، قال : قلت : وما أفلاذ كبدها ؟ قال : أمثال الأسطوانة من الذهب والفضة.

عن أبي سعيد، قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول " منا القائم، ومنا المنصور، ومنا السفاح، ومنا المهدي، فأما القائم فتأتيه.



وخَرَّجَ ابنُ ماجة في كتاب "السنن" له عن عبد الله بن مسعود، من طريق يزيد بن أبي زياد، عن إبراهيم، عن علقمة، عن عبد الله قال: بينما نحن عند رسول الله صلى الله عليه وسلم -، إِذْ أَقْبَلَ فِتْيَةٌ مِنْ بَنِي هَاشِمٍ، فَلَمَّا رَآهُمُ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم (إِنَّا أَهْلُ بَيْتٍ اخْتَارَ اللهُ لَنَا الْآخِرَةَ عَلَى الدُّنْيَا، وَإِنَّ أَهْلَ بَيْتِي سَيَلْقَوْنَ بَعْدِي بَلَاءً وَتَشْرِيدًا وَتَطْرِيدًا، حَتَّى يَأْتِيَ قَوْمٌ مِنْ قِبَلِ الْمَشْرِقِ مَعَهُمْ رَايَاتٌ سُودٌ، فَيَسْأَلُونَ الْخَيْرَ، فَلَا يُعْطَوْنَهُ، فَيُقَاتِلُونَ فَيُنْصَرُونَ، فَيُعْطَوْنَ مَا سَأَلُوا، فَلَا يَقْبَلُونَهُ، حَتَّى يَدْفَعُوهَا إِلَى رَجُلٍ مِنْ أَهْلِ بَيْتِي، فَيَمْلَؤُهَا قِسْطًا، كَمَا مَلَئُوهَا جَوْرًا، فَمَنْ أَدْرَكَ ذَلِكَ مِنْكُمْ فَلْيَأْتِهِمْ وَلَوْ حَبْوًا عَلَى الثَّلْجِ).






وفي رواية عند مسلم أخرج نعيم في كتابه الفتن 

عن عبد الله بن عمرو قال : يكون بعد الجبارين الجابر(والذي قلنا أنه السفاح السفياني الأول) ، يجبر الله به أمة محمد صلى الله عليه وسلم ، ثم المهدي (الذي هو المنذر) ، ثم المنصور (الذي هو القحطاني) ، ثم السلام ، ثم أمير العصب ، فمن قدر على الموت بعد ذلك فليمت (هنا ستكون فتنة الدهيماء بعد موت الخليفة الخامس أمير العصب (دليل ذلك حديث ابن حوالى اذا رايت الخلافة قد نزلت الارض المقدسة فقد دنت الزلازل و البلابل و الأمور العظام) أما المدة الزمنية لهذه الفتنة يحددها الحديث التاني)


أخرج نعيم من طريق علي بن أبي طلحة عن ابن عباس 

قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إذا مات الخامس (الذي هو أمير العصب الذي هو من آل البيت) من أهل بيتي فالهرج فالهرج (فتنة الدهيماء) حتى يموت السابع (هنا تنتهي هذه الفتنة و التي هي فتنة الدهيماء بخروج المهدي الثاني و هو آخر أمير في هذه الأمة يخرج في زمنه الدجال و ينزل في زمنه عيسى عليه السلام) ، قالوا : وما الهرج (الدهيماء)؟ قال : القتل كذلك حتى يقوم المهدي(المهدي الثاني محمد ابن عبد الله فاتح القسطنطينية وروميا يملئ الأرض قسطا و عدلا كما ملئة ظلما و جور)