الأحد، 26 يناير 2020

في الأثر أسلحة حديثة في زمن المهدي المنتظر؟


من خلال النصوص النبوية في الملحمة نجد اشارات واضحة أن السلاح المستخدم زمن المهدي هو السلاح الحديث مع وجود السلاح الأبيض القديم و اليك بعض الألفاظ :

حديث الملحمة في التاريخ ابن عساكر : (فيقتتلون شهرا لا يكل لهم سلاح و لا لكم، ويقذف الطير عليكم و عليهم، فاذا كان رأس الشهر، قال ربكم : اليوم أسل سيفي...). أقول : ماهو الطير الذي يقذف علينا و عليهم؟ أو ليس هو اشارة الى القصف بالقذائف بالطائرات؟ وفيه اشارة الى أن الأسلحة الحديثة يكنى عنها بالسيف.

وفي مصنف عبد الرزاق : (ويل للعرب من شر قد اقترب، الأجنحة و ما الأجنحة؟ الويل الطويل في الأجنحة، ريح فيها هبوبها، وعند ذلك تقوم النائحات الباكيات، فباكية تبكي على دنياها، و باكية تبكي من ذلها بعد عزها...) ماهي الأجنحة التي هي كهبوب الرياح؟ أليست الطائرات التي أذلت العرب و ألحقت بهم الويلات؟

(لولا أن أشهد الملحمة العظمي فان الله تعالى يحرم على كل حديدة أن تجبن، فلو ضرب الرجل يومئد بسفود لقطع). السفود الحديدة الصغيرة المدببة، ألا يدل على الرصاصة؟



وعن كعب : (وطيرا تضرب و جوههم بأجنحتها فتفقأ أعينهم و تتصدع بهم الأرض فيتلجلجوا في مهوى بعد صواعق و رواجف تصيبهم...). الطير ألا يدل على الطائرات؟ و الضرب بالأجنحة ألا يدل على الصواريخ التي تنطلق من أجنحتها فتفقأ الأعين بسبب شظاياها المتطايرة من انفجار القدائف؟ و الصواعق أليس هو صوت الطائرات النفاثة التي تصم الآذان؟ والرواجف أليس هي انفجارات القذائف و الدبابات و الدانات و القنابل التي ترجف منها الأرض و ما عليها؟

(ثم يقول للمسلمين : أخرجوا الى عدوكم فموتوا و أميتوا، فيقتتلون قتالا شديدا). يقول المهدي لهم يوم الملحمة : موتوا وأميتوا، فكيف يموت الشخص ثم يميت غيره؟ الا أن تكون العمليات الاستشهادية؟ فيموت منفد العملية ثم من هم حوله.

(فلو ضرب مؤمن يومئد بوتد لقطع). و فيه اشارة الى قذائف المدافع الصغيرة و الهاونات.

(فيدخلون القسطنطينية، فبيناهم يحرزون أموالها و سبيها اذ تقع نار من السماء من ناحية المدينة فاذا هي تلتهب). ألا يدل على القصف بالطائرات أو الصواريخ الموجهة؟



(ثلاث نيران : نار من زفت، و نار من كبريت، و نار من نفط، ولأتركنك جلحاء قرعاء لا يحول بينك و بين السماء شيئ، و ليبلغن صوتك و دخانك وأنا في السماء). أولا يدل على القذائف و المواد شديدة الانفجار المصنوعة من الزفت و الكبريت و النفط؟ وأي صوت سيدوي فيها و أي دخان سيرتفع الى السماء الا أن يكون السلاح الذري أو النووي أو غير ذلك، فتأمل!


عند ظهور المهدي يأتي صوت من السماء يسمع أهل كل لغة بلغتهم و يسمع أهل الأرض كلهم، ما قاله انس و لا جان ينادي باسم المهدي و اسم أبيه. ألا يدل ذلك على القنوات الفضائية؟


ذكرت الآثار السفياني الذي يكون في عهد المهدي. من ذلك : (يخرج السفياني، وبيده ثلاث قصبات، لا يقرع بهن أحدا الا مات). و القصبة : القناة المستديرة المفرغة، و القرع : الضرب و أهل اليمن يسمون الولاعة (القراعة) أولا ينطبق ذلك على المسدس و البندقية؟!